تقرير:إريتريا قلعة اسرائيل في أفريقيا

01.09.2011 03:18 PM

رام الله-وطن للانباء:كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن معلومات سرية، تنشر لأول مرة عن مدى حجم التبادل التجاري والتعاون الوثيق بين "إسرائيل" وإريتريا، مؤكدة أنها تحولت في السنوات الأخيرة لتصبح قلعة إسرائيلية داخل القارة الأفريقية.

يذكر ان اريتريا هي دولة أفريقية عاصمتها أسمرة، و يتحدث أكثر من نصف سكانها العربية، ويدين 75% من سكانها بالإسلام.

وأوضحت يديعوت خلال تقرير مفصل لها ، أن عشرات الشركات الإسرائيلية تعمل تحت غطاء شركات أوربية على أرض هذه الدولة الفقيرة في عدة مجالات بدء من المجالات الأمنية مروراً بالأدوية ومناجم الماس وانتهاء بالزراعة والتجارة.

وأضافت "يديعوت أحرونوت" أن إريتريا تكن احتراماً وتقديراً كبيراً لـ"إسرائيل"، وأن العلاقة الأمنية بينهما متينة للغاية، حيث إن عدداً من كبار الضباط الإسرائيليين يشرفون على تدريب وحدات الجيش والشرطة وكذلك الوحدات الخاصة "الكوماندوز" هناك.

بالإضافة إلى ذلك فإن العلاقة في السنوات الأخيرة أصبحت مركبة ومعقدة أكثر، ذلك لأن العديد من اللاجئين الذين يجتازون الحدود عبر سيناء ويطلبون اللجوء في "إسرائيل" هم إريتريون.

وكشفت يديعوت إنه يوجد لـ"إسرائيل" في ارتريا قاعدتين عسكريتين، الأولى متخصصة في الجانب الاستخباري وجمع المعلومات والثانية قاعدة تزويد للغواصات الألمانية التي يستخدمها الجيش الإسرائيلي، وفى مقابل ذلك نُشرت أنباء عن إقامة ميناء بحري إيراني في ارتريا يستخدمه الحرس الثوري الإيراني.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن هناك العشرات من الإسرائيليين يقيمون اليوم في اريتريا، ويعملون في الزراعة لصالح شركات أوروبية.

ونقلت يديعوت عن المحامى الإسرائيلي "عدى برونشتاين" مستشار جمعية الصداقة الإسرائيلية الإفريقية بأنه طرأ ارتفاع هائل في حجم النشاطات بين كلا من تل أبيب وأسمرة خلال السنوات الخمس الماضية.

كما نقلت الصحيفة العبرية عن أحد العمال اليهود الذين يعملون بإرتريا قوله إن الإسرائيليين يحبون هذا النوع من الدول الناشئة حيث إمكانيات العمل هائلة، من تزويد الأدوية والسكر والبطاطس وحتى جلب السمسم والكاكاو إلى "إسرائيل".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير