إسبانيا تتهم ضابطاً أردنياً بجريمة ضد التراث

31.08.2011 10:56 AM

وطن- وكالات- وجهت السلطات الإسبانية اتهاما لضابط في الجيش الأردني بارتكاب جريمة ضد التراث، بعد أن تم ضبطه وهو يكتب اسمه على أحد حوائط قصر الحمراء الأثري الشهير في مدينة غرناطة بجنوب إسبانيا.

ونقلت صحيفة "السوسنة" الأردنية، أن الواقعة حدثت عندما قام الضابط الأردني البالغ 36 عاما بزيارة قصر الحمراء، مستغلا زياته لإسبانيا ضمن وفد أرسلته حكومة الأردن لشراء طائرة عسكرية.

وكان الضابط الأردني يكتب اسمه بآلة حادة على أحد حوائط قصر الملك كارلوس الخامس التابع لقصر الحمراء، وعندما شاهدته مجموعة من السائحين قاموا بإبلاغ المسؤولين عنه.

وبعدها ألقت الشرطة الإسبانية القبض عليه ووضعته تحت تصرف السلطة القضائية، حيث توجه له تهمة ارتكاب جريمة ضد التراث التاريخي التي يعاقب عليها بالسجن لمدة تتراوح بين عام وثلاثة أعوام.

يشار إلى أن بداية تشييد "قصر الحمراء" الأثري الشهير تعود إلى القرن الثالث عشر الميلادي أثناء فترة الوجود الإسلامي في الأندلس (711 م-1492 م)، ويعد من أهم المعالم السياحية بإسبانيا، فضلا عن روعة حديقة جنة العريف الملحقة به، ويقع على بعد 430 كلم جنوب العاصمة مدريد.

تصميم وتطوير