اتحاد مسار "إبراهيم الخليل" يوقّع 15 اتفاقية تفاهم مع الهيئات المحلية للتعريف بأهمية السياحة المجتمعية

27.12.2019 04:19 PM

وطن: استمرارا لأنشطة مشروع المسارات الثقافية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة في البحر الأبيض المتوسط الممتد لـ 3 سنوات، عقد اتحاد مسار "إبراهيم الخليل" ثلاثة اجتماعات عامة، في مقرات الهيئات المحلية. والذي يهدف لتعريف المجتمع المحلي وصناع  القرار في المناطق المستهدفه، لمفهوم السياحة المجتمعية وأهداف ونشاطات مشروع المسارات الثقافية، والتي كان أولها في بلدة بيت عوا جنوب  الخليل في تاريخ الثالث من  كانون أول 2019. بحضور وفد من ووزارة السياحة وشركاء لإتحاد مسار إبراهيم الخليل ورؤساء الهيئات المحلية والمؤسسات الشبابية والنسوية والعاملين في القطاع السياحي، لكل من بيت مرسم  الكوم ،سكة، دير سامت، دير العسل الفوقا والتحتا  وبيت الروش الفوقا والتحتا.

وعبر الدكتور طالب جبران مدير الآثار في وزارة السياحة  في الإجتماع الأول عن ريادية مسار إبراهيم الخليل  في فلسطين وقال إننا  كوزارة سياحه وشريك استراتيجي للمسار، نُصر على حضور هذه الاجتماعات لتثبيت عمل مسار إبراهيم الخليل ووضعه على الخارطة السياحية محليا ودوليا.

وعن الاجتماع الثاني الذي عقد في الخامس من كانون الثاني في مقر  بلدية بتير  بحضور كل من رؤساء الهيئات المحلية لكل من جبعة و حسان وواد فوكين  العديد من اصحاب المشاريع السياحية و شركائنا في المشاريع  التي تنفذ بدعم  من الإتحاد الاوروبي مؤسسه الحياة البرية     والتي هي جزء من مشروع Med pearls  والذين عرفوا  على مشروعهم  وكيف يتقاطع مع  مشروع مسار إبراهيم الخليل وكيف سوف يستخدمون التطبيقات الإلكترونيه  للتعريف  عن الحياة البرية.

الاجتماع الثالث الذي عقد في مجلس بلدي قرية إذنا غرب الخليل بحضور كل  من  لديات  كل  من ترقوميا و وصوريف وبيت أولا وإذنا بحضور  ممثل من محافظة الخليل , وزارة السياحة والآثار ومؤسسات شبابية من بلدية صوريف، وممثلين مكتب CISP في فلسطين.

انتهت الاجتماعات الثلاث بتوقيع  خمس عشر اتفاقيه تفاهم مع  الهيئات المحلية  وهم سبع بلديات و8 مجالس محلية للقرى التي سوف يمر منها المقطع الجديد، والذي سوف يمتد بين قريتي بيت مرسم جنوب الخليل وصولا إلى قرية بتير شرقي بيت لحم  بطول 50كم.

وقد اشارت غيداء راحيل مديرة المشروع في اتحاد مسار ابراهيم  الخليل ، ان مد المسار 50 كم جديد سيعمل على تنشيط السياحة في قرى ومدن مهمشة سياحيا ووفتح فرص عمل جديدة وخاصة للشباب والنساء وبالتالي  سيعمل على تطوير تلك المجتمعات اقتصاديا واجتماعيا . وكما اشارت الى فرحتها لمدى  ا ستجابة تلك المجتمعات للفكرة بشكل كبير حيث قدموا استعادهم التام لتقديم اي مساعدة واخذ دور فاعل في تفعيل السياحة في قراهم ومدنهم  التي يوجد بها الكثير من التراث المادي وغير المادي والمواقع التاريخية المهمشة والغير محافظ عليها بالشكل الصحيح علما ان المشروع سوف يعمل على ترويج لتلك المواقع  والمحافظة عليها وتنشيط السياحة على امتداد مسار ابراهيم الجديد من بيت مرسم الى بتير.

ويهدف المشروع إلى المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في منطقة البحر الأبيض المتوسط بتمويل مشترك من الإتحاد الأوروبي، من خلال برنامج ENI CBC MED)) في حين يقوم هذا البرنامج على تعزيز ممارسات السياحة المستدامة، مع التركيز على الإرث والموارد المشتركة، على وجه التحديد، ومن المتوقع زيادة التنافسية السياحية وجاذبية الوجهات الأقل شهرة، والمناطق الريفية الأقل حظا،واعتماد تعزيز مفهوم خبرات المسارات الثقافية في مناطق مختارة من 4 دول مختلفة وهي إيطاليا  الأردن لبنان وفلسطين.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير