عائلة البايض تناشد الرئيس عبر وطن لتبني علاج طفلها

29.06.2019 12:23 PM

غزة_ وطن _ صباح حمادة : منذ عام ونيف يرقد على سرير المرض في إحدى غرف جمعية الوفاء الخيرية، في مدينة الزهراء لرعاية المسنين، ويقف إلى جانبه والده محاولاً التواصل معه بأي طريقة.

الطفل سمير محمد البايض (16 عاما) الابن البكر لوالده، ولديه أربعة أخوة شقيقان وشقيقتان.

قال محمد البايض، والد الطفل سمير، "لوطن: "أصيب طفلي سمير بشكل مفاجئ بثقل في الدماغ والأطراف، ونقل إلى المستشفى مباشرة". موضحاً أن الطواقم الطبية أبلغته بوجود انفجار شريان بالدماغ بشكل مفاجئ، أدى إلى قتل ثلثي الخلايا الدماغية، فدخل على أثرها في غيبوبة تامة.

أوضح البايض خلال حديثه أن مشوار طفله العلاجي بدأ من مجمع الشفاء الطبي وأجريت له عملية جراحية، وتوقع الأطباء أن يفارق سمير الحياة خلال ساعات معدودة، إلا أن الله عز وجل كتب له الحياة.

وتابع حديثه:  بعد ثمانية أيام قضاها سمير في العناية المركزة في مستشفى الشفاء دون أي تحسن، وبعد مناشدة الرئيس محمود عباس أُصدرت تحويلة طبية باسم سمير للعلاج في مستشفى (آسوتا) في (تل أبيب) في الداخل المحتل".

وأشار البايض إلى أنه بعد15 يوماً من مكوث سمير في مستشفى (آسوتا) وتلقيه العلاج، أعيد إلى القطاع ليرقد منذ لحظتها لليوم في مستشفى الوفاء لحاجته للرعاية الخاصة، مؤكداً أن طفله بحاجة إلى بيئة منزلية موائمة لحالته الصحية، في حين وضع العائلة المادي المتردي لايُمكنه من توفيرها.

ولفت البايض إلى أن عائلته تعيش في منزل مستأجر مساحته لا تتجاور 90 متر على الطابق الثامن وبدون مصعد، وما زاد من معاناتهم وافتقارهم للبيئة الموائمة لحالة ابنهم المريض "سمير" أزمة الكهرباء التي يعاني منها قطاع غزة.

إدارة مستشفى الوفاء أبلغت عائلة الطفل سمير مؤخراً بضرورة مغادرة المستشفى نظراً لانتهاء مدة التغطية المالية المقدمة من قبل الرئيس محمود عباس، مما تركت العائلة في مأزق كبير وخطر الموت الذي يهدد حياة طفلها.

وناشد محمد البايض والد الطفل المريض وعبر "وطن" الرئيس محمود عباس بتبني استكمال علاج طفله "سمير" في جمعية الوفاء الخيرية، لعدم مقدرة العائلة بتوفير تكاليف العلاج في ظل الوضع الاقتصادي الصعب.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير