أبو ليلى: الإحتلال يسعى لإشاعة الفوضى قبل ايلول

20.08.2011 04:13 PM

وطن للانباء/ استنكر النائب قيس عبد الكريم "أبو ليلى" عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، العدوان الهمجي البربري الذي تشنه قوات الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة ، والذي أدى لسقوط عشرات الشهداء والجرحى ، مطالبا في الوقت ذاته المنظمات الدولية  والحقوقية العمل على وقف وفضح الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني الأعزل . 

واتهم النائب أبو ليلى في تصريح صحفي صادر عنه اليوم السبت حكومة الاحتلال المتطرف بمحاولة تصدير ازمتها الداخلية، والتهرب من الضغوط التي تواجهها سواء على الصعيد الداخلي او الخارجي ، بممارسة مزيدا من الضغوط على الشعب الفلسطيني ، وارتكاب المزيد من الجرائم بحقه . 

وقال النائب قيس ابو ليلى " ان حكومة الاحتلال تسعى من خلال هذا التصعيد ، الى اشاعة حالة من الفوضى والفلتان في الاراضي الفلسطينية سواء في الضفة الغربية ، من خلال عمليات الاعنقال والتنكيل التي تمارس بشكل يومي من قبل جيش الاحتلال ، وكذلك اطلاق العنان للمستوطنيين المتطرفين لممارسه اعمال العربدة في انحاء الضفة ، او من خلال عمليات القصف الحربي التي تنفذها في قطاع غزة .

واضاف ابو ليلى ان سلطات الاحتلال تحاول من خلال تلك الممارسات الهمجية العدوانية الى تعطيل الاستعدادات التي تجريها القيادة الفلسطينية ، للتوجه للامم المتحدة لنيل الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس .

وطالب عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية قيس ابو ليلى بضرورة الاسراع في انجاز اتفاق المصالحة ، وانهاء حالة الانقسام القائمة بين شطري الوطن ، وتشكيل هيئة قيادية موحدة لمواجه العدوان الاسرائيلي المرشح للتصعيد خلال الايام القادمة ، منوها الى ان اسرائيل تستغل حالة الانقسام لتنفيذ مخططاتها العدوانية ضد شعبنا .

واشار النائب ابو ليلى الى ان حكومة الاحتلال تحاول توسيع دائرة العنف من خلال استهدافها للجنود المصريين ، بهدف جر المنطقة باكملها لدوامة من العنف .

كما ندد النائب قيس ابو ليلى بالموقف الامريكي المنحاز لاسرائيل بشكل كامل ، والذي يحول دون اصدار قرار اممي يدين اسرائيل بسبب الجرائم التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني الاعزل  ، مطالبا في الوقت ذاته المؤسسات الدولية والحقوقية ، العمل بشكل جاد لفضح ممارسات الاحتلال في كافة المحافل ، واعتبار ما تقوم به قوات الاحتلال جرائم حرب ضد الانسانية، ومخالفة لكافة القوانين والاعراف الدولية . 

تصميم وتطوير