سجن منتج الفيلم المسيء للإسلام عاما

08.11.2012 09:23 AM
وكالات - وطن: حُكم على منتج الفيلم المسيء للإسلام، الذي تسبب في احتجاجات واسعة في الدول الإسلامية، بالسجن عامًا واحدًا، أمس، لانتهاكه شروط إطلاق سراحه في مخالفات سابقة.

وسيقضي مارك باسيلي يوسف (55 عامًا) فترة سجنه في سجن فيدرالي، بعد أن أقر بأربع تهم، من بينها استخدام هويات مزيفة، وانتهاك شروط إطلاق سراحه بعد إدانته بعملية نصب على أحد البنوك في 2010.

ومع اعترافه بذنبه أيضًا في الحصول على رخصة سياقة في ولاية كاليفورنيا مستخدمًا هوية مزورة، تمكن يوسف من الاتفاق مع مكتب المدعي العام على إسقاط تهم أخرى كانت موجهة ضده.

وباعتبار أن استخدام هويات مزورة يمثل انتهاكًا لإطلاق سراحه المشروط، حكمت محكمة فيدرالية في لوس أنجلوس عليه بالسجن عامًا واحدًا تليه 4 سنوات من الحراسة القضائية.

واعتقل منتج فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام في أيلول، بعدما أثار فيلمه موجة عنف في العالم الإسلامي، أودت بحياة أكثر من 50 شخصًا، بينهم السفير الأمريكي في ليبيا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير