جنوب افريقيا تدخل على خط الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام . مبادرة ثلاثية من الضفة، غزة والجليل

06.09.2016 04:35 PM

رام الله – وطن: لا زال الانقسام الفلسطيني يلقي بظلاله، على الحياة السياسية والوطنية العامة، نظراً لتداعياته السلبية، التي تضاف الى غيرها من العوامل والاسباب على القضية الوطنية الفلسطينية برمتها.

3 مبادرات فلسطينية، انطلقت في محاولة لرسم استراتيجية لمواجهة ازمة الحركة الوطنية الفلسطينية، هي مبادرة جنوب افريقيا، والذي اطلقها قيادي  في الداخل المحتل عوض عبد الفتاح، وتجمع وطنيون من اجل انهاء الانقسام، ومبادرة مركز مسارات، حيث يجرى العمل الان على تنسيق الجهود والرؤى ما بين المبادرات الثلاث للوصول الى الرؤية التكاملية الشاملة.

وقال عبد الفتاح في حديث لوطن ان اللقاءات التي تجري الان بين المبادرات الثلاث، هدفها احداث نوع من النهضة لمواجهة ازمة الحركة الوطنية الفلسطينية، وهو عنوان اشمل واكبر من انهاء الانقسام بين حركتي فتح وحماس، لأن ازمة الحركة الوطنية الفلسطينية قائمة منذ سنوات، واتفاقية اوسلو جسدت تلك الازمة بشكل عميق.

واضاف عبد الفتاح انه مع تعمق تداعيات تلك الازمة الوطنية غير المنتهية والمتمثلة بالانقسام الداخلي، وتآكل المشروع الوطني ، تسعى المبادرات الثلاث للتكامل، من خلال اعتماد مبادرة مسارات التي توصلت الى صياغة وثيقة وطنية مفصلة لكيفية اعادة بناء الحركة الوطنية وانهاء الانقسام كمرجعية فكرية شاملة، استنادا الى مبادرة جنوب افريقيا التي بدأت برؤية لتفعيل الشارع الفلسطيني بعد بلورة رؤية وطنية جامعة يشترك في بنائها كل القوى الشعبية، بحيث يكون البناء من اسفل الى اعلى، ومبادرة وطنيون لانهاء الانقسام الهامة التي بدأت بالنزول الى الشوارع والميادين مباشرة لكنها تبقى بحاجة الى رؤية شاملة، كرؤية مركز مسارات.

وكشف عوض عن عقده عدة لقاءات لتنسيق الجهود بين المبادرات الثلاث، كان اخرها عقد لقاء في مدينة رام الله يوم امس الاثنين مع اعضاء من تجمع وطنيون لانهاء الانقسام، وجرى الاتفاق على تطوير المبادرات بالاستناد الى وثيقة مركز مسارات التي تعد ثمرة جهود وعمل مضن استمر لسنوات.

واشار عوض الى الدور الايجابي الذي تلعبه جنوب افريقيا من خلال السفير اشرف سليمان، الذي سيقوم بدور مهم خلال الفترة المقبلة من خلال لقاء القائمين على المبادرات الوطنية الثلاث،  لتعزيز التنسيق بينها والذي لا زال في بداياته الاولى.

واعرب عوض عن ارتياحه للدور المهم الذي تنوي ان تلعبه جنوب افريقيا في المرحلة المقبلة، كونها تشرف على مبادرة جنوب افريقيا، حيث جرى الجلوس مع السفير سليمان واطلاعه على كافة تفاصيل اللقاءات، وابدى استعداده من اجل لقاء مركز مسارات، وتجمع وطنيون لانهاء الانقسام، حتى تكون تلك المبادرات تكون القوة الضاغطة على اطراف الانقسام .

من جانبه قال عضو تجمع وطنيون لانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية تيسير الزبري ان مبادرة التجمع انطلقت من قطاع غزة من خلال شخصيات وطنية ونواب في المجلس التشريعي، حيث جرى عقد  مؤتمر وطني في شهر تموز الماضي، لاعلان هذا الاطار، وتشكيل لجانه المختلفة التي تحاول ان تنقل الموقف الوطني الجامع ضد الانقسام الى ضغط شعبي في الشارع.

واضاف الزبري لوطن، ان اللقاءات والاتصالات الثنائية، والمحاصصة التي جرت في المرحلة السابقة، لم تثمر عن شيء حتى الان،  ولذلك كان من الضروري محاولة خلق حالة ضغط شعبي من اجل تحقيق الوحدة الوطنية.

وحول جهود سفير جنوب افريقيا قال : حتى الان لم نطلع على المبادرة وبالامس كنا في اجتماع مع عوض عبد الفتاح،  وقال ان هناك مشروع للمبادرة يقوموا عليه اصدقاء لنا في حكومة جنوب افريقيا وحزب المؤتمر سيقومون بتحضيرها بعد استكمال مرحلة التشاور مع كافة الاطراف.

الضلع الثالث في المبادرة هو النائب جميل مجدلاوي في غزة الذي قال لـ" وطن" انه اجرى اتصالات ولقاءات مع العديد من الشخصيات والقيادات السياسية والاجتماعية وسلم كل ما توصل اليه الى لجنة من النشطاء ليكملوا العمل والتنسيق لانجاح مبادرات الوحدة 

تصميم وتطوير