الأسيرة حلوة حمامرة محرومة من زيارة عائلتها منذ 8 أشهر

03.07.2016 10:32 AM

وطنقال مكتب إعلام الأسرى بأن الحالة النفسية الأسيرة الجريحة حلوة حمامرة (25 عاماً)، من بلدة حوسان قضاء بيت لحم، صعبة للغاية في ظل استمرار الاحتلال منع ذويها من زيارتها، وعدم رؤية طفلتها الوحيدة، منذ اعتقالها قبل 8 أشهر.

وأوضح إعلام الأسرى بأن الاحتلال منح زوج الأسيرة حمامرة ووالدتها تصريح زيارة لمرة واحدة فقط، حيث اصطحبوا ابنتها التي تبلغ من العمر عامين، ومنذ تلك الزيارة يرفض الاحتلال استصدار تصريح زيارة للعائلة لرؤية ابنتهم الأسيرة رغم جهودهم المتواصلة مع الصليب الأحمر الدولي وكافة المؤسسات الحقوقية ذات الصلة.

واعتقل الاحتلال حلوة حمامرة بتاريخ 8/11/2015، بعد إطلاق النار عليها قرب مستوطنة "بيتار عليت" المقامة على أراضي المواطنين غربي بيت لحم بعد محاولتها تنفيذ عملية طعن حيث أصيبت بجراح خطرة، ونقلت إلى قسم العناية المركزة بمستشفى "هداسا عين كارم" ، وأجريت لها 4 عمليات جراحية، وقبل اكتمال شفاءها تم نقلها إلى سجن هشارون للنساء ، ثم نقلت إلى سجن الدامون بعد افتتاحه.

وعقد الاحتلال عدة جلسات محاكم للأسيرة حمامره وجميعها تم تأجيلها بحجة استكمال الإجراءات القضائية بحقها، بينما لا تزال تعانى من أثار الإصابة رغم مرور 8 أشهر عليها، ولا تتلقى أي رعاية طبية أو علاج مناسب من قبل إدارة السجون.

وطالبت العائلة بتدخل المؤسسات الحقوقية والإنسانية لضمان سماح الاحتلال لهم بزيارة نجلتهم الأسيرة والإطمئنان عليها.

تصميم وتطوير