خاص لـ "وطن": بالفيديو.. خان يونس: جهاد تجمع الحجارة لتعيل أبناءها

09.03.2016 12:15 PM

غزة – وطن – محمد شراب: لكل امرئ من اسمه نصيب، فالجهاد من أجل لقمة العيش رافق المواطنة جهاد أبو محسن، (48 عامًا)، على مدار حياتها، فلم تجد أمامها سوى العمل على جمع الحجارة وبيعها، بعد انسداد الأبواب في وجهها.

وتجمع جهاد الحجارة وتبيعها إلى معمل "الحصمة" القريب من بيتها في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

بدأت جهاد حياتها الزوجية منذ 9 أعوام، أنجبت خلالها طفليها؛ محمد وكريم، إذ تزوجت رجلًا مصابًا بالعديد من الأمراض، فهو ليس قادر على العمل أو الإنتاج، لذا قررت العمل بنفسها لتوفير حياة كريمة لها ولأسرتها التي كونتها بعد صبر وعمر طويل.

تبدأ رحلتها في العمل كل صباح بعد تجهيز "الكارة" التي تعمل عليها، وتنطلق بحثا عن الحجارة في شوارع مدينة خان يونس، بلا كلل أو ملل، تجمع من هنا وهناك إلى أن تمتلئ حمولتها وتذهب بها إلى معمل كسارة الحجارة، لبيعها بملبغ عشرة شواقل، تشتري بها ما تستطيع وتعود للبيت لسد رمق عائلتها، عند الغروب، وبعد يوم عمل شاق.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير