خاص لـ"وطن": بالفيديو..طولكرم: الأهالي والطلبة يشتكون من صعوبة المنهاج

10.02.2016 10:41 AM

طولكرم - وطن - همسه التايه: اشتكى عدد من الطلبة وذويهم في مدينة طولكرم، من صعوبة المنهاج الفلسطيني لكافة المباحث العلمية والإنسانية، مؤكدين أنها تفوق قدرة الطالب ومستواه التعليمي.

وطالب الأهالي بضرورة العمل الجاد من قبل وزارة التربية والتعليم على إجراء تقييم شامل لكافة المباحث الدراسية، والعمل على إعادة صياغة المناهج بشكل يراعي مستوى الطلبة، وتقليص بعض المباحث والتخفيف من كثافة المعلومات في بعضها.

كما طالبوا بإلغاء الامتحانات الوزارية، جراء صعوبتها وعدم جدوى عقدها باعتبارها ليست تقييماً للطالب وإنما تعجيز للطلاب وعبء على الأهل.

بدوره، طمأن مدير عام المناهج للمباحث العلمية - مكلف وكيل مساعد للشؤون التعليمية، ثروت زيد، خلال تصريح خاص لـوطن، كافة الأهالي، قائلًا إنه "انسجامًا مع توجهات مجلس الوزراء في الإصلاح التربوي الشامل تم اتخاذ قرار بتطوير المنهاج الفلسطيني وإعادة النظر في آليات التقويم التربوي المعمول بها في فلسطين".

وأكد زيد أن الوزارة بدأت بالاستعدادات للتقييم الشمولي للمنهاج الفلسطيني، وذلك بشقين الأول، التغذية الراجعة التي ترد للوزارة من المعلمين والمشرفين التربويين والطلاب وأولياء الأمور والمعلمين والمهتمين على صعيد المجتمع المحلي من خلال العديد من الملاحظات والمراسلات والاستبيانات والدراسات والأبحاث التي تحاكي المنهاج، ويتم على إثرها التعديل قدر الإمكان للسنة التي تليها، وذلك بهدف إثراء المنهاج.

وأشار إلى أن الشق الثاني يتم من خلال تقييم جودة الكتاب المدرسي، وستعقد ورشة عمل بعنوان" تقييم محتوى الكتاب المدرسي" الخميس القادم، بهدف الخروج بتقرير شمولي موحد عن تقويم المنهاج الفلسطيني لأهداف التطوير، وسيتم على أثره في المرحلة القادمة تأليف المناهج الجديدة اعتبارا من الأول من شهر أيار من العام الحالي.

ويوضح زيد أن المنهاج الفلسطيني الحالي له استحقاقات غير التقييم لها علاقة بالتطور التكنولوجي والمعرفي الذي حدث بالعالم، والتطور الاجتماعي الذي حدث بالمجتمع الفلسطيني.

وبين أن "ما يشكو منه الأهل ليس المفاهيم والاكتظاظ بل طريقة عرض المادة في الكتب المقررة ونحن كوزارة نتفق معهم لأنه لابد من تطويرها بما يحاكي عقلية الطفل الفلسطيني الذي أصبح يتقن التكنولوجيا، ومن أجل ذلك بدأنا بعملية تطوير المنهاج الفلسطيني".

وعن صعوبة الامتحانات الوزارية وعدم جدوى عقدها، قال زيد إن "الامتحانات نوعين الأولى وطنية للصفين الرابع والعاشر ويتم أخذ عينات من المدارس لا يوجد لها علامات، الهدف منها قياس مدى تحقيق المنهاج الفلسطيني لأهدافه ومدى تقدمه وارتباطه بالنظام التربوي بشكل عام".

والثانية مكونة من الامتحانات الموحدة للصفوف "رابع سابع ثامن تاسع"، لتطوير قدرات المعلمين ليكونوا بمواصفات الاختبار الجيد وهي إحدى مؤشرات الخطة الخمسية للوزارة بالإضافة إلى مساعدة المعلمين على تنظيم خططهم فيما يتعلق بإنهاء المنهاج.

وأضاف أن استمرار أو إلغاء أو تعديل أو تطوير آليات الامتحان الموحد يدرس على مستوى وزارة التربية والتعليم بناء على الملاحظات الواردة للوزارة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير