خاص لـ"وطن": بالفيديو.. طولكرم: الانبعاثات من المصانع الكيماوية ترفع نسبة مصابي سرطان الرئة

29.12.2015 01:00 PM

طولكرم – وطن – همسه التايه: لم تكن أم محمد نصرالله من مدينة طولكرم، (43 عاما)، تعلم أن اكتشافها لإصابة زوجها بمرض السرطان بمحض الصدفة، سيقلب حياتها إلى جحيم.

فبعد تماثل زوجها رأفت، (47 عاما)، والذي يحتضن أربعة أبناء وبنتين، للشفاء، عاد المرض ليتغلغل في جسده كافة لترتقي روحه إلى بارئها في أيلول/سبتمبر من العام الحالي.

وترجح أم محمد أن يكون سبب إصابة زوجها بالمرض قرب منزلهما من المصانع الكيماوية الإسرائيلية التي تقع غرب المدينة.

وتشير إلى أن زوجها يعمل "ميكانيكي سيارات - مجلس" وقد يكون الدهان واستنشاقه للمواد الكيماوية سببًا في إصابته بالمرض.
ولم تكن المواطنة أم أيمن، (39 عاما)، والمصابة بسرطان الغدد اللمفاوية بأحسن حال من سابقتها، وذلك لإصابة زوجها أيضا بسرطان القولون ومغادرته للحياة بعد 11 شهرًا من إصابته بالمرض.

وتؤكد أم أيمن والتي تحتضن ولدين وبنتين، لـوطن، أن "المستشفى الحكومي لا يعطي المريض المجال للتعرف على مرض السرطان وأسبابه وطرق الوقاية والعلاج منه، على حد قولها. داعية الجهات المعنية إلى وضع حد للمرض والقضاء على مسبباته.

بدوره، يوضح مدير صحة محافظة طولكرم، الدكتور عبد الفتاح الدرك، لــوطن، أن "مرض السرطان هو أحد الأمراض الخطيرة والمنتشرة في كل أنحاء العالم ويشكل معضلة كبرى لكل القائمين بالحقل الطبي على مستوى العالم وبكل مستوياته، وذلك لعدم معرفة سببه الحقيقي وكيفية علاجه الجذري".

ويشير إلى أن أسباب انتشاره قد تعود لعوامل بيئية أو مسببات كيماوية أو مواد مسرطنة، وأن المصانع الكيماوية الإسرائيلية وما تبعثه من سموم لها دور كبير وعامل مؤثر في ازدياد حالات السرطان في محافظة طولكرم بشكل كبير.

ويضيف الدرك: عند مقارنة حالات السرطان الرئوي في طولكرم مع محافظة نابلس، وجدنا أن طولكرم أربعة أضعاف مثيلاتها في نابلس، والسبب المصانع الكيماوية وما تطلقه من مواد ثبت علميا أنها مسرطنة.

ويبين أن وزارة الصحة الفلسطينية متحسسة من مرض السرطان كونه يعتبر المسبب الثاني للوفيات في فلسطين بعد أمراض القلب والشرايين.

ويشير الدرك إلى أن البرامج التوعوية التي تقوم بها الوزارة كالتحري المبكر عن سرطان الثدي بالفحص الذاتي للثدي أو من خلال فحص تقصي (يدوي أو إشعاعي)، ومكافحة كافة أنواع السرطان عبر البرامج التثقيفية.

وحول إحصائية الوفيات بأمراض السرطان في المحافظة، كشف مدير الدرك أن عدد الوفيات من أمراض السرطان في العام 2014 بلغت 94 حالة وفاة، في حين أن عدد الوفيات في العام 2015 وحتى 1/11 بلغت 67 حالة وفاة.

وأكد قسم التسجيل في مستشفى "الشهيد ثابت ثابت"، لـوطن، ارتفاع عدد الحالات المصابة بالسرطان، حيث بلغت 93 حالة لغاية شهر تشرين ثاني من العام 2015، في حين بلغت 67 حالة في العام 2014.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير