خاص لـ"وطن: بالفيديو.. طولكرم: "فينا الخير" حملة لمساعدة الأسر الفقيرة تناشد رجال الأعمال بدعمها

28.12.2015 01:31 PM

طولكرم – وطن – همسه التايه: تمكنت جمعية "الشباب الفلسطيني" للتنمية المجتمعية، من توسيع نطاق نشاطها الشبابي والإنساني بتنفيذ حملة "فينا الخير" والتي لاقت صدى ليس في طولكرم فحسب، وإنما في الضفة الغربية.

ورغم صغر سنه، إلا أن رئيس مجلس إدارة جمعية "الشباب الفلسطيني" للتنمية المجتمعية، مؤيد الدنا، (21 عامًا)، والذي لا يزال طالبًا في جامعة خضوري، استطاع بخبرته المتواضعة وبجهوده وكافة الأعضاء تحقيق نجاح منقطع النظير للحملة.

وحول الحملة التي بدأت منذ عام، يقول الدنا لـوطن: لدينا قاعدة كبيرة من المتطوعين الذين نفخر بهم من منطلق شعارنا "يلا نتتوع.. يلا نغير"، وهدفنا القادم الوصول إلى غزة، رغم كافة المعيقات والتحديات نتيجة صعوبة الدعم وصعوبة إيجاد متبرعين رغم الخطة القوية التي نتبناها.

ويدعو رجال الأعمال والمقتدرين ماديًا وكافة الجهات المعنية، دعم الحملة لتحقيق أهدافها في خدمة المحتاجين والفقراء، حيث أن الحملة تقوم بتوفير كافة المستلزمات والمعونات، خاصة في فصل الشتاء.

ويناشد الدنا الشباب للتواصل مع الجمعية والمشاركة في الحملة من خلال الصفحة الإلكترونية أو من خلال موقع الجمعية والتي تحتضنها الغرفة التجارية مبدئيا.

بدوره، يشير الناشط الشبابي ومنسق حملة "فينا الخير"، يوسف الحاج قاسم، إلى أن الحملة قامت بالعديد من الأنشطة والفعاليات والإنجازات وفي فصل الشتاء استهدفت حوالي 50 أسرة.

وحول آلية الحصول على الأسماء، يقول الحاج قاسم، لــوطن: من خلال المجموعات على مواقع التواصل، يتم تزويدنا بأسماء الأسر المحتاجة، وبدورنا نقوم بدراسة وتقييم الحالة ومن ثم إرسال المعونات.

ويضيف: لا نريد عمل أحزاب سياسية، وأنشطتنا لا تنتمي لأي فصيل حزبي، وهدفنا إثبات أن الشباب الفلسطيني قادر على العمل والعطاء في كافة المجالات وتحديدا الإنسانية.

ويناشد الحاج قاسم "المقتدرين ماديًا" ورجال الأعمال ضرورة دعم الحملة وتمويلها والتبرع لسد كافة احتياجات الفقراء.

من جهتها، تقول المتطوعة الشابة دانيا عبد القادر، (21 عامًا)، أن "العمل في نطاق الحملة أضاف لشخصيتها الكثير حيث زاد ثقتها بنفسها وانتمائها للمجتمع وتعزيز صفات حب التعاون وتقديم المساعدة للآخرين".

ودعت الشباب الفلسطيني في المدن الفلسطينية كافة للانضمام للحملة والتطوع حتى يكونوا يدًا واحدة بهدف الارتقاء بالمجتمع الفلسطيني، وإثبات أن الشاب عضو فعال في المجتمع.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير