خاص لـ"وطن": بالفيديو.. طولكرم:"البلدة القديمة" في بيت ليد مبانٍ متهالكة تَنشُد الترميم

24.12.2015 11:00 AM

طوكرم – وطن – همسه التايه: اضطر المواطن محمد قرارية، (57 عامًا)، من بلدة بيت ليد شرق مدينة طولكرم مجبرا أن يغادر البلدة القديمة - التي لا يزال يحملها في قلبه ووجدانه - والسكن وعائلته إلى منطقة قريبة منها وذلك لحاجة منزله للتأهيل والترميم خاصة وأن العديد من المنازل مهددة بالانهيار بفعل العوامل الطبيعية.

وكان المواطن قرارية والذي يحتضن أبناءه الخمسة، طالب أثناء مشاركته في إعداد الخطة الاستراتيجية لبلدة بيت ليد، العمل كأولوية على ترميم البلدة القديمة التي تقع في قلب ووسط بيت ليد باعتبارها إرثًا تاريخيًا يجب الاهتمام به.

ولم يكن المواطن صبحي زبادي، (66 عامًا)، بأحسن حال من سابقه، إلا أنه آثر العيش في قلب البلدة القديمة التي تحتضن ذكرياته وعائلته، ليقوم بإنشاء بناء جديد من طابقين بجانب بيته التراثي القديم.

ويأمل الحاج زبادي توجيه الأنظار نحو البلدة القديمة وإعادة استصلاحها وترميمها والاعتناء بها بشكل يخدم أهالي بلدة بيت ليد خاصة وأنها قديمة جدًا ومعرضة للانهيار.

ويطالب المواطن هاني قرارية المؤسسات والجهات المعنية ووزارة السياحة بضرورة الحفاظ على البلدة القديمة وتأهيلها، وذلك لحماية تاريخ البلدة القديمة من العبث والضياع.

ويشير المواطن  قرارية إلى أن إمكانيات أهالي البلدة القديمة والمجتمع المحلي والنوادي والجمعيات وحتى البلدية لا تستطيع الإيفاء بمتطلبات الترميم، مناشدًا المسؤولين كافة ضرورة تحمل مسؤولياتهم تجاه البلدة القديمة في بيت ليد كي تحتفظ البيوت بأصالتها وعبق تاريخها وتراثها وبالتالي حمايتها من الهدم والاندثار.

ويقول قرارية: إذا تم ترميمها بأيادي مهنية ورصف أزقتها وشوارعها مع إضاءتها، يمكن تحويلها لجلسات ونوادي اجتماعية ومزارات سياحية وسكنات للسياح.

بدوره، يؤكد رئيس بلدية بيت ليد، منصور الصوص، لـوطن، أن "البلدة القديمة تتميز بعراقة تاريخها وأصالة تراثها القديم"، مبينًا أن القيام بترميم البلدة القديمة وتأهيلها قد يؤدي إلى تنشيط البلدة اقتصاديا وسياحيا.

ويشير إلى أن بيت ليد استطاعت أن تكون ضمن شبكة أجمل قرى فلسطين، وهذا مشجع لجذب السياح وتنشيط الحركة السياحية والتي ستلقى رواجا منقطع النظير في حال تم ترميم البلدة القديمة.

ويناشد الصوص وزارة السياحة والحكم المحلي ووزارة المالية والاقتصاد الوطني وكافة المؤسسات المعنية تقديم الدعم للبلدة القديمة وترميمها.

ويوضح أن العديد من الأهالي قاموا بالهجرة من البلدة القديمة لرغبتهم بالبناء والتجديد والبحث عن الإستقلالية والخصوصية لتلاصق أبنيتها وعدم وجود تهوية كافية في غرفها، حيث أنها لا تلبي حاجات العصر الحديث.

ويضيف الصوص: من الأسباب الأخرى لهجرة المواطنين في البلدة، عدم تمكن المركبات من دخول أزقة البلدة القديمة لضيق شوارعها وطرقاتها.

ويأمل أن يتم ترميم البلدة القديمة وتحويلها لمنطقة جذب سياحي يعيد الأمل والحياة لأهلها وسكانها.

ويقول: يمكن من خلال روعة مظهرها الجمالي تحويلها لمطاعم شعبية أو لمتحف وطني أو مركز شعبي تراثي تعيد تاريخ الآباء والأجداد باعتبارها أكبر هوية للفلسطينيين.

إلى ذلك، يقول مدير السياحة والآثار لمحافظتي طولكرم وقلقيلية، مفيد صلاح: نأمل في العام القادم وضع البلدة القديمة والتي هي بحاجة للتأهيل ضمن أولويات المشاريع التي ستعمل وزارة السياحة على تأمين مشاريع لها.

ويضيف: وزارة السياحة لا تستطيع بإمكانياتها المتواضعة ترميم البلدة القديمة بالكامل، لما يترتب على ذلك من تكاليف مرتفعة للغاية.

ويشير إلى أنه في حال وجود مشروع لترميم البلدة القديمة فإن ذلك يتم ضمن اتفاقيات مشتركة بين أصحاب المنازل ووزارة السياحة على أن يقوم الطرف الأول بمنح البناء بشكل كامل للوزارة وحق التصرف فيه، حتى يتسنى للوزارة تهيئته لخدمة المجتمع المحلي بعد ذلك ودون مقابل.

يذكر أن مساحة البلدة القديمة تبلغ حوالي 15 دونمًا، من مساحة بلدة بيت ليد الإجمالية والبالغة 28000 دونم.

ويبلغ عدد سكان بلدة بيت ليد 7000 نسمة، فيما يبلغ عدد سكان البلدة القديمة حوالي 30 عائلة بسبب الهجرة، مع العلم أن عدد المنازل فيها حوالي 300 منزل.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير