خاص لـ"وطن": بالفيديو..غزة: الفنان "الدلو".. لوحات "أنمي" بأنامل متحركة لجسد ذو إعاقة

23.12.2015 11:21 AM

غزة – وطن – رويدا عامر: إن كان الجسد عاجزًا، فهناك عقول مدبرة تحطم المقاييس الإبداعية في الأفكار النابغة، للوصول للعالمية، وإن كانت بأصابع متحركة لجسد شلت حركته الإعاقة، وجدت في وطن كتب عليه الحصار وضيق الحال.
الفنان محمد الدلو، (21 عامًا) من غزة، تحدى إصابته منذ الولادة، بضمور في العضلات ليبهر الجميع برسم لوحات "أنمي"  (الرسوم المتحركة).

يقول الدلو، لـوطن إن "موهبتي ظهرت في عمر الـ12، فكنت أرسم وأنا بالمرحلة الإعدادية ونصحني أستاذ المادة الفنية، حسن نجم، أن أهتم بموهبتي كثيرا، لأني أهملتها حينها بسبب انشغالي بالدراسة، وفي المرحلة الثانوية تعرضت لوعكة صحية لم أستطيع على أثرها متابعة الدراسة، فانطلقت لتنمية موهبتي".

ويضيف: أرسم جميع الأشياء التي تخطر ببالي ولكني اخترت "الأنمي"، وذلك لعدم وجود شخص في غزة يرسم شخصياتها، وهي فكرة جديدة فأنا أحبها كثيرًا وأستطيع من خلالها التعبير عن كل الحالات والظروف والواقع.

ويتابع الدلو: قمت بتنمية موهبتي بشكل ذاتي، فكنت أتابع الأفلام الكرتونية الخاصة بالأنمي وأحاول تقليدها ورسمها، بالإضافة إلى استخراج الرسومات من الإنترنت وأعيد رسمها معتمدا على نفسي في تطوير موهبتي، وذلك في مرسمي وهو البيت.

شارك الدلو في ستة معارض بلوحاته التي بلغ عددها 600 لوحة، وذلك بمختلف المناسبات، منها: معرض الكلية الجامعية بعنوان تجدد العطاء 2013، ويوم الأرض بداية عام 2015، ومعرض "راجعين يا دار" عام 2014، بالإضافة إلى معرض "صدى العطاء" في الدوحة هذا العام للتراث الفلسطيني 2015.

ويوضح: كانت لدي رهبة كبيرة خلال مشاركتي بأول معرض، وخطر في البال هواجس كثيرة، كيف سيتلقى الناس موهبتي، وماذا سيقولون عنها "صور متحركة"، ولكن ردة فعل الناس كانت مختلفة تمامًا لِما كنت أفكر به، فسعدوا بلوحاتي كثيرًا، وكان هناك إعجاب كبير من قبل الحضور في المعارض وموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

ويقول والده، يونس الدلو، (48 عاما)، أنه منح محمد اهتماما كبيرا ودعمه بشكل دائم منذ ظهور موهبته انشغاله بها، كما وفر جميع الأدوات اللازمة من أقلام وورق رسم وقرطاسية من أجل ممارسة موهبته. مشيرًا إلى أنه لاحظ تقدمًا كبيرًا وملحوظًا في موهبته من بدايتها في عام 2011 حتى هذه اللحظة.

وعن آخر معرض شارك به "الأنمي حياتي"، يقول محمد الدلو: المعرض كان مفاجئة لي من أصدقائي، بحيث افتتح في شهر تشرين ثاني الماضي، والذي شمل جميع لوحاتي الفنية الخاصة بالأنمي.

ويضيف: كنت سعيدا جدا بحضور جميع الفنانين الذين شاركوني الفرحة بحضورهم إلى المعرض، وتشجيهم لي. مشيًرا إلى تشجيع الفنان الفلسطيني فتحي غبن، عندما قال له: واصل موهبتك وطور منها أكثر.

وعن خططه المستقبلية، ييبن الدلو: أرسم حياة جديدة لمستقبل أفضل، من أجل وصولي إلى العالمية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير