خاص لـ "وطن": بالفيديو.. طولكرم: "وادي الزومر" مكرهة صحية وحلول قيد التنفيذ

22.12.2015 02:29 PM

طولكرم - وطن - سندس علي: بقي "وادي الزومر" الواصل بين مدينتي نابلس وطولكرم وحتى الحدود مع الأراضي الفلسطينة المحتلة عام 1948، مصدراً للمياه الصالحة للاستعمال في الزراعة والري والاستجمام وغيرها، إلى أن أصبحت المياه العادمة تصب فيه من مدينة نابلس ومنطقة وادي الشعير، جنوب شرق طولكرم، والتي تضم قرى (رامين، بيت ليد، سفارين، شوفة، بلعا، كفر اللبد، عنبتا، اكتابا، كفر رمان، كفا).
ويقول المواطن أحمد جميل، الذي يسكن بالقرب من الوادي، أن الحشرات تتكاثر في منزله والمنازل المجاورة، إضافة لتأثيره على المياه الجوفية بشكل أساسي، مقترحًا إنشاء المباني فوق مجرى الوادي لتقليل الروائح الكريهة والحشرات.
ويوضح المواطن عروة عدس، لـوطن، قائلًا: خلال موسم الصيف لا يستطيع أحد الجلوس خارج منزله من شدة الرائحة الكريهة. مشيرًا إلى أن عدد من المصانع القريبة للوادي تلقي بمخلفات منتجاتها في الوادي مما يزيد من الرائحة.
ويقول المواطن فؤاد الحاج: مياه وادي الزومر تجلب القوارض بشكل أساسي وتشكل عبئا كبيرا على السكان، إضافة للعديد من الأمراض، مشيراً إلى أن مشروع وادي الزومر الذي تنفذه بلدية طولكرم بالتعاون مع مجلس الخدمات المشترك لمنطقة وادي الشعير في حال إتمامه سوف يحل عدد كبير من المشاكل خاصة تسرب المياه العادمة للمياه الجوفية.
في ذات السياق، ارتأت بلدية طولكرم بالتعاون مع مجلس الخدمات المشترك إنشاء مشروع صحي للتخلص بشكل سليم بيئيًا من المياه العادمة التي تجري في الوادي، وتكريرها وتنقيتها للاستفادة منها في الزراعة والصناعة.
ويوضح رئيس بلدية طولكرم، إياد جلاد، لـوطن، بأنه "سوف يتم استيعاب مياه الأمطار والمياه العادمة التي تأتي من مدينة نابلس ومن بعض قرى وادي الشعير ومعالجتها".
ويؤكد بأن المشروع سيساهم في الحفاظ على البيئة من التلوث وحماية مصادر المياه الجوفية وتقليل المشاكل الصحية الناجمة عن جريان المياه العادمة، مشيراً إلى أن المشروع ممول من بنك التنمية الألماني "KFW" .
ويشمل المشروع خطوط شبكات صرف صحي داخلية وتوسعة شبكات قائمة بطول 40 كم، إضافة إلى إنشاء خط ناقل بطول 20 كم يربط الشبكات الداخلية في كل من (طولكرم، وعنبتا، وكفر رمان، رامين، بلعا، بيت ليد، اكتابا، كفر اللبد، ومخيمي طولكرم ونور شمس). إضافة لمضخات في بلعا وشويكة، والعمل على إيجاد حلول ممكنة وتطبيقها لعمل معالجة مسبقة للمياه العادمة الصناعية وفق الجلاد.
بدوره، يقول المهندس من قسم المياه وأحد المشرفين في بلدية طولكرم على مشروع "وادي زومر"، رايق حمد، بأن "تكلفة مشروع وادي الزومر 16 مليون يورو، فيما تكفل مجلس الخدمات المشترك بنسبة 8%،  و92% تكفل بها الـ " KFW".
ويضيف: يقسم المشروع إلى جزئين؛ الأول الخط الناقل من بلدة رامين إلى الحدود مع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام1948، وهذا تم إنجازه بالكامل، أما الجزء الثاني وهو إنشاء شبكات الصرف الصحي الداخلية للتجمعات السكنية أنجزت بنسبة 85% تقريباً.
ويشير حمد إلى أن المشروع سوف يعمل على تنظيف مياه الوادي إلى حد ما مما يمنع تلوث المياه الجوفية، ويقلل من أضرار الحفر الامتصاصية التي تعد مكلفة اقتصادياً للمواطنين.
ومن الجدير ذكره، بأن مشروع وادي الزومر هو جزء من مشروع متكامل يضم طولكرم والجزء الغربي من نابلس للتخلص من مشكلة "وادي الزومر"، حيث سيتم تشغيل محطة دير شرف شرق طولكرم لمعالجة المياه العادمة القادمة من نابلس مما سيؤدي إلى تخفيف المشاكل الصحية والبيئية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير