خاص لـ "وطن": بالفيديو... غزة: "شريان الحياة" ينبض لأجل عائلات رفح الفقيرة

28.10.2015 10:59 AM

غزة – وطن – رويدا عامر: توجد طاقات وأفكار شبابية تبتكر حينما يضيق الحال من أجل حل المشاكل والمساعدة في تغيير واقع للأفضل؛ هذا ما هدف إليه فريق "شريان الحياة" الشبابي الذي وجد نفسه في منطقة مهمشة وهي مدينة رفح جنوب قطاع غزة، ليهدف إلى مساعدة الفئات المحتاجة ورسم البسمة على وجوه الأطفال من خلال مختلف النشاطات.

ويضم الفريق، 20 شابًا وفتاة من مختلف الأعمار والتخصصات الجامعية المكملة من أجل توحيد الفكر الشبابي لتحقيق الهدف والنجاح، بشعار "لا نريد أن نرى أي شخص محتاج".

وعن هدف تشكيل الفريق، يوضح رئيس الفريق وطالب "القانون الدولي"، محمد أبو صيام، (20 عامًا)، لـوطن:"بدأت الفكرة خلال الحرب الأخيرة على غزة، حيث اتضح لنا أن المدينة تحتاج لمساعدات ودعم نفسي للأطفال في ظل غياب هذا الأمر، والتي نعتبرها مهمشة جدا ولا يوجد أنشطة مثل هذه التي تساهم في مساعدة المواطنين".

ويشير أبو صيام إلى أنه وضع أسسًا لاختيار أعضاء الفريق، إحداها وجود الإرادة للعمل ضمن فريق واحد. معللًا ذلك "لأن الأمر في البداية سوف يكون صعبًا عند احتكاكنا بالمجتمع خاصة الفئات المحتاجة منه".

ويبيّن أن "أعضاء الفريق انتسبوا لدورات تدريبية قبل تنفيذها فعالية، ليكون الفريق على أتم الاستعداد للتعامل مع الفئة المستهدفة مثل فعالية أطفال الصم والبكم".

وعن نشاطات الفريق، يقول عضو الفريق وطالب "التمريض"، توفيق بربخ (20 عامًا) لـوطن: نشاطاتنا تضم المساعدات المعنوية والإغاثية على نفقتنا الخاصة من أجل مساعدة الأسر المحتاجة إغاثية والتي بدأت من فعالية "أضحيتك علينا"، بالإضافة إلى عمل حفلات ونشاطات ترفيهية للأطفال، ونشاطات للأيتام وأطفال الصم والبكم.

ويقول عضو الفريق وخريج إدارة الأعمال، أحمد جبر (22 عامًا)، عن رؤية الفريق المستقبلية: نسعى لتقديم المساعدات التنموية والثقافية والإغاثية لكافة فئات المحافظة ساعين لتطويرها مستقبلا من أجل شمولها لجميع شرائح المجتمع.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير