الله يوفقكم يا حكومة- بقلم : رامي مهداوي

19.05.2012 10:14 AM
مش لازم إنكون ضد في كل شيء رغم تحفظاتنا أو معارضتنا على أجزاء الصورة ككل، يعني أنا بتفهم غضب شريحة كبيرة من المواطنين والشخصيات على تشكيل الحكومة الجديدة، بسبب "وزير او ثلاث أو أربعة على الأكثر"، ولا تنسوا بأن بعض المستوزرين اللي ما حالفهم الحظ أو كانوا متوقعين حالهم إنهم وزراء راح يهاجموا هذه الحكومة، أنا أعتقد بأن هذه الحكومة أمامها العديد من القضايا والصعوبات في العديد من الاتجاهات، وأكبر دليل الحريق اللي صار في مجمع الوزارات قبل حلف اليمين بوقت قصير_فال خير إنشاء الله_، وكمان يعني راح تستفتح" استفتحت" الحكومة في أول يوم عمل لها بإضراب من نقابة الموظفين بسبب مطالب وحقوق شرعية للموظفين، لذلك أتمنى من الجميع إعطاءها الوقت الكافي لهم للعمل، ومن ثم المحاسبة، والمحاسبة والمساءلة يجب أن تكون على أصول محددة، وليس على طريقة المزايدات وحكي ماله طعمه....بكفينا اللي فينا.
يعني حالتنا طبيعية؟؟ أصلا ما في شي طبيعي من أصله، ما في تشريعي يسائل، وانقسام على انقلاب، والصحافي اذا كتب ممكن يزور دار خالته لفتره معينه اذا كشف فساد _لاسمح الله _، طب مين يسائل مين؟ والكل مفكر حاله فوق القانون، المواطن مش عاجبه شي؟ ولا الحكومة عاجبها الوضع؟ يعني يا جماعة بدنا نتحمل بعض كأنا في غربة، شوي علي وشوي عليك.
على أي حال، الجنب الآخر من المعادلة، على الحكومة أن تتعامل بشفافية وتقشف، والتقشف يخضع له الوزير والغفير بنفس الوقت، وليس على المواطن فقط ، وليعلم كل وزير جديد أو قديم بأن منصبه هو لخدمة الوطن والمواطن أولاً وأخيراً، وما حدا يفهم بأنه السيد الرئيس أو رئيس الوزراء عم بكرم فيه لالالالا أنت تم تعيينك في هذا المنصب من أجل أن تخدم المواطنين وترعى مصالح البلد في موضوع معين، يعني بلغة بسيطة بدنا دواء وعلاج وخدمة محترمة في مستشفياتنا، بدنا أمن وآمان للمواطنين، بدنا دعم المقدسيين وتعزيز صمودهم ومش بس شعارات، بدنا دبلوماسية تحمل قضايا الوطن ومش دبلوماسية تحمل مصالح معينة!! بدنا قضاء مستقل بدنا بدنا بدنا بدناااااااااا مسكين هالمواطن شو بده أشياء.
على الوزراء ان يتعاملوا مع المواطنين والموظفين كما يتعامل رئيس الحكومة لا أزيد ولا أقل، التواضع والاستماع للهموم العامة والخاصة والعمل على خلق الحلول، لأن ذلك لا يقلل من شخصك وإنما يرفع قيمتك ويعزز عمل الفريق، أكيد البعض صار عنده خبره او كان عنده خبره، المهم يجب عليكم إعادة صياغة العلاقة مع جمهوركم بإعادة الثقة أولاً وقبل كل شيء في العمل المهني ليصل المنتج الى المواطن بطريقة يستحقها كل مواطن على هذه الأرض.
أيضاً على الحكومة أن تعي جيداً بأن مسؤوليتها ليست حدود الضفة فقط، عليها أن تكون حكومة لكل فلسطيني متواجد على هذه الكرة الأرضية، عليها أن تعي بأن كل مواطن يراقب عملكم ونشاطكم، والجميع يريد منكم أشياء فوق طاقتكم لأنكم أنتم وجدتم لخدمة احتياجه، المزارع بده مساندة، والعامل بده حقوقه، والتاجر بده تخفيض ضرائب، كل فئات المجتمع بدها منكم، عنجد الله يكون في عونكم يا حكومة، بدها شدة حيل والله يوفقكم.
للوزراء الجدد، بدي أقدم نصيحة صغيرة اذا سمحتولي، ممنوع تغرق في حل مشاكل داخلية للوزارة، العمل والإنتاج اليومي هو أساس النجاح، وبدنا اياكم تنجحوا في المهام الملقاة عليكم، اذا دخلت/ي في نزاعات داخلية وميزت (س) عن (ص) فلن يكون هناك إنتاج، وبالتالي يعكس ذلك على المواطن، والمحصلة بأن المواطن سيطالب بإنهاء خدمات معاليك. عشان هيك عليك البحث في الوزارة على من يعمل، واحمل شعار العمل هو أساس التقدم والنجاح. وكمان شغله اذا سمحتولي معاليكم وخاصة الجدد بأنه كملوا إستراتيجية العمل السابقة وما تبدؤوا من اول وجديد وتهدوا الماضي.... يعني ابنوا من الماضي مستقبل بطريقتكم.
أصحاب المعالي...
الشعب بحاجة الى عملكم المخلص، ومن سيخلص في عمله سيكون المواطن خلفه داعم، فلا مجال للخطأ، لأن الخطأ ممنوع في هذه الفترة، وسيكون خرم إبره أول من يلاحق هذه الأخطاء، وسيكون خرمي اول الداعمين للعمل المبدع الخلاق المنتج الذي يخدم المواطنين ويعزز صمود المواطن في أرضه، على أصحاب المعالي أن يفكروا بغيرهم....لأنه غيرهم بحاجة لهم. الله يوفقكم ويسدد خطاكم لما له مصلحة لنا، ويبعد عنكم أولاد وبنات الحرام.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء

تصميم وتطوير