دحلان: "أبومازن ديكتاتور في زمن انتهاء الديكتاتوريات"

29.07.2011 09:41 AM

رام الله – وطن للانباء/ قال محمد دحلان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح – المفصول من اللجنة - ان "ابو مازن يتحمل شخصياً ما حصل معي في رام الله وقد اوصلنا الى العار وهو يحاول تأسيس ديكتاتورية في مرحلة ما بعد انتهاء الديكتاتوريات"، واضاف انه "يدعي حماية القانون ويقتحم في الوقت نفسه بيوت الناس التي يفترض ان يحافظ عليها"

وكان دحلان قد سافر امس الخميس الى الاردن عقب قيام الاجهزة الامنية الفلسطينية باقتحام منزله واعتقال حراسه ومصادرة عدد من سيارات الحراسة وقطع السلاح.

وقال دحلان في تصريحات لصحيفة الراي الكويتية انه لن يتوقف عن العمل والعطاء والنضال من اجل القضية الفلسطينية، مشيراً الى ان الاسلوب الذي مورس معه "لا يمت لا الى القوانين ولا الى الاعراف بصلة. ومن لم يستطع ان يطوّع القانون لمآربه يلجأ الى اسلوب البلطجة".

وكانت قوات الأمن الفلسطيني داهمت امس، منزل دحلان الذي احيل ملفه الى القضاء بتهمة الفساد.

وافادت مصادر امنية وشهود بأن "دحلان كان موجودا في المنزل لحظة المداهمة الا انه لم يمس وطلب منه البقاء في غرفته، لكنه تم اعتقال نحو 10 من مرافقيه ومصادرة اسلحة واجهزة كمبيوتر واتصال".

وقال شاهد يسكن في جوار منزل دحلان: "سمعت اصواتا كثيفة لتنظيف اسلحة، واعتقد ان هذه الاسلحة كانت تصادر من منزل دحلان وكان يتم التأكد من خلوها من الرصاص". وقال مسؤول امني انه لدى اقتحام منزل دحلان "بادر اثنان من مرافقيه باطلاق النار في اتجاه القوة الامنية وتم السيطرة عليهما واعتقالهما".

 وكان الناطق باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية اللواء عدنان الضميري نفى لاحقا اقتحام الأجهزة منزل دحلان، مقرا بمداهمة "كشك" الحراسة الملحق بالمنزل، مؤكدا إن الأجهزة صادرت أسلحة وكميات كبيرة من الذخيرة من حراس دحلان.

تصميم وتطوير