نقابة الصحفيين ستتكفل بكل الإجراءات لضمان مشاركة صحفيي غزة في المؤتمر العام

08.03.2012 12:06 PM
رام الله – اصدرت نقابة الصحفيين بيانا وصل لـ " وطن للانباء" جاء فيه "تقترب الساعات لعقد المؤتمر العام لنقابة الصحفيين الفلسطينيين ، وتتواصل الخطوات في كل محافظات الوطن ، من رفح إلى جنين ، ويتكاتف الصحفيون رغم الصعاب ، من اجل أن نظهر بصورة مشرفة أمام العالم ، الذي يراقب انتخابات الصحفيين الفلسطينيين الذين يقدمون كل يوم أروع النماذج في الحرص على وحدة شعبنا الفلسطيني من خلال الحفاظ على وحدة نقابتهم ، رغم المحاولات اليائسة من أصحاب المصالح الشخصية والحزبية الضيقة الذين يحاولون بكل السبل تمزيق الجسم الصحفي لأهداف حزبية وشخصية، متناسين الوطن ووحدته، والمؤامرات التي تستهدفه.
واضاف البيان " في الوقت الذي تواصل فيه الأمانة العامة في قطاع غزة عملها، رغم الاعتداء المتواصل عليها، بمواصلة استمرار خطف مقر النقابة بغزة من أكتوبر 2011م ، ورغم المنع من قبل حركة حماس لأنشطتها في قطاع غزة ، ورغم التهديدات العلنية من قبل المجموعة الخاطفة لمقر النقابة المدعومة من حركة حماس ، فإننا نقدر عاليا كل الزملاء الصحفيين الذين أكدوا حرصهم على وحدة نقابتهم ، ورفض كل المحاولات الحزبية لفرض أجندات سياسية ضيقة على العمل النقابي الصحفي ، وتواصلوا مع نقابتهم الشرعية وسددوا اشتراكاتهم السنوية لضمان حقهم الديمقراطي في المشاركة النقابية ، وضمان استقلالية العمل النقابي موحدا في كل الوطن بعيدا عن الأجندات الحزبية التي تحاول أن تفرض نفسها ".
وتابع البيان "وأمام هذه الإصرار من قبل الصحفيين الفلسطينيين على أكمال هذا العرس الديمقراطي وخاصة في قطاع غزة ، تؤكد نقابة الصحفيين على النقاط التالية:
1- ستتكفل النقابة باتخاذ كل الخيارات والبدائل من اجل ضمان مشاركة الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة في مؤتمر النقابة وانتخاباتها في نفس الوقت مع زملائهم في المحافظات الشمالية ، وقررت إجراء الانتخابات في غزة بالطريقة الالكترونية، بعد اخذ النصاب القانوني، بالإضافة إلى البدائل الأخرى إن تعذر على الصحفيين المشاركة بسبب انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة بغزة.
2- تثمن الأمانة العامة عاليا كل الجهود التي بذلت من قبل الغيورين على وحدة شعبنا بهدف إنهاء أزمة النقابة في قطاع غزة ، والتي رحبنا بها منذ البداية ، واتخذنا خطوات عملية في سبيل نجاحها ، فيما لم تقدم المجموعة الخاطفة أي خطوة عملية ، بل مارست ضغوطات مفضوحة على بعض العاملين في المؤسسات الصحفية المقربة من حركة حماس والجهاد الإسلامي لمنعهم من التعامل مع نقابة الصحفيين.
3- تدعو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين كل الأطراف التي تدخلت من اجل إنهاء أزمة النقابة في قطاع غزة ، إلى الضغط على حركة حماس لإخلاء مقر النقابة في القطاع ، وإنهاء الوضع النشاز القائم بالمقر ، وستعتبر هذه الخطوة إذا ما تحققت خطوة ايجابية مهمة لإنهاء الأزمة.
4- نشكر عاليا منظمة التحرير الفلسطينية الإطار الشرعي والممثل الوحيد للشعب الفلسطيني ، التي فتحت أبوابها أمام الأمانة العامة في قطاع غزة بعد اختطاف مقرها، ووضعت اغلب فصائلها مقراتها تحت تصرفها لتقديم الخدمات الملحة للصحفيين وتسهيل مهام عملهم.
5- تحمل النقابة حركة حماس المسؤولية عن سلامة الصحفيين المشاركين في الانتخابات ، والمرشحين وتطالب كل الجهات الحقوقية إلى القيام بواجبها تجاه أي اعتداء نتيجة ممارسة الصحفيين حقهم الطبيعي والديمقراطي في الانتخاب والترشح وممارسة العمل النقابي بكل حرية كما نص علية القانون الفلسطيني.
6- تجدد نقابة الصحفيين أن لا شرعية لأي جسم يحمل اسمها ويدعي صفتها لم يخرج من الرحم الطبيعي للشرعية وقانون العمل النقابي ، الذي لا يمكن أن يأتي بأي حال من الأحوال بالاقتحام والسيطرة بالقوة على مقر النقابة في قطاع غزة ، وتؤكد أنها تحتفظ بحقها باتخاذ كل الإجراءات النقابية والقانونية بحق يواصل السيطرة بالقوة على مقر النقابة ويدعي اسمها وصفتها بغير وجه حق.
تصميم وتطوير