"مدى": محاولة اغتيال د. خريشة اعتداء خطير على حرية التعبير

04.09.2014 04:27 PM

رام الله - وطنتعرض النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور حسن خريشة صباح اليوم الخميس لمحاولة اغتيال حيث أطلق مجهولون الرصاص الحي نحوه بشكل مباشر بينما كان يقود سيارته متجها من منزله في حي ذنابة بمدينة طولكرم إلى مكتبه في المدينة (طولكرم) وقد أصابت عدة رصاصات سيارة النائب خريشة لكنه نجا من أي اصابة.

وقال خريشة في إفادة لمركز مدى: " عند الساعة التاسعة إلا خمس دقائق تقريبا خرجت من منزلي في حي ذنابة بمدينة طولكرم متجها إلى مكتبي، وحين ابتعدت نحو 200 متر عن المنزل سمعت صوت إطلاق رصاص، وقد كنت على مقربة من منزل بيت رئيس الوزراء فتوقفت ونزلت من السيارة حيث وجدت أن أربع رصاصات أطلقت نحوي وقد أصابت الباب الخلفي والسيارة لكن أيا منها لم تصب الباب الإمامي حيث كنت أجلس (باب السائق حيث أنه كان يقود السيارة)".

وأضاف خريشة:" لم أشاهد أحدا في المكان (أي من اطلق النار). توجهت فورا للمربع الأمني (نظرا لوجود منزل رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله) وسألت رجال الأمن الموجودين فيه إن كانوا قد سمعوا صوت رصاص فقالوا نعم لكنهم نفوا أن يكونوا شاهدوا احداً ما".

وأكد خريشة أنه لم يتعرض قبل هذا الاعتداء لأي تهديد، وقال إن ما جرى هو "محاولة مباشرة لاغتيالي وليست مجرد عملية تهديد لاسكاتي".

وعزا "محالة اغتياله" هذه إلى أنه يقول رأيه في مختلف القضايا بوضوح "ويبدو أن الامر استفز بعض السياسيين"، مؤكدا أنه لم يتعرض لأي تهديد منذ ثلاث سنوات.

ويعتبر هذا الاعتداء الخطير الذي تعرض له الدكتور خريشة المعروف بمواقفه المعارضة لسياسات السلطة الفلسطينية الثاني خلال شهر واحد، حيث كان قد تعرض الدكتور عبد الستار قاسم المحاضر في قسم العلوم السياسية بجامعة النجاح الوطنية وهو شخصية سياسية معروف بمواقفه المعارضة للسلطة الفلسطينية لاعتداء مماثل حين أطلق مسلحون النار نحوه في مدينة نابلس صباح يوم 5/8/2014.

واستنكر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى" بشدة هذا الاعتداء الخطير الذي تعرض له النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور حسن خريشة، وما سبق وتعرض له الدكتور عبد الستار قاسم قبل شهر، مؤكداً أنه "ينظر بخطورة بالغة إلى تكرار هذه الاعتداءات التي ترقى لمحاولات التصفية الجسدية ارتباطا كما يبدو بالتعبير عن آرائه ومواقفه".

وطالب المركز الجهات الفلسطينية بالتحقيق في هذه الاعتداءات بالغة الخطورة وتقديم الجناة للعدالة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير