تدهور الوضع الصحي للأسير مصطفى الشنار

19.07.2011 08:52 PM

رام الله- وطن للانباء: أكد مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان تدهور الوضع الصحي للأسير  المحامي الجامعي مصطفى الشنار بسبب الإهمال الطبي ، مشيرا إلى أن الأسير يتواجد في سجن مجدو الذي تنعدم فيه كافة الإجراءات الطبية.

ونقل مركز أحرار عن  الأسرى " أنهم لاحظوا أن الأسير (الشنار) بدأ يعاني من آلام شديدة في الصدر إلى جانب شعوره بحساسية مفرطة بسبب الرطوبة الشديدة داخل السجن مما يسبب له آلام شديدة".

وأوضح الى أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير الشنار المحاضر في كلية الآداب بجامعة النجاح دون مراعاة وضعه الصحي حيث يعاني من انزلاق غضروفي (ديسك) في أسفل الظهر، وآخر في الرقبة، كما ويعاني من مشاكل حادة في الكلى بالإضافة إلى الربو، وأجريت له عملية قسطرة في القلب قبل الاعتقال بفترة وجيزة.

وأشار إلى أنه قبل أيام بدأ تدهور ملحوظ يظهر على صحة الأسير حيث عاد يشعر بآلام حادة في الصدر مما استدعى نقله إلى عيادة السجن ولكنه لم يلقى العلاج الكافي حيث أن وضعه بحاجة إلى عناية مكثفة في المستشفى.

وناشدت عائلة الأسير عبر مركز أحرار كافة المؤسسات الإنسانية والحقوقية في العالم بضرورة إثارة قضية ابنها والضغط على إسرائيل من اجل الإفراج عنه لاستكمال علاجه خارج الأسر حيث بقائه في السجن يهدد حياته.

يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت المحاضر الشنار في تاريخ 7-6-2011  للمرة السابعة ضمن حملة طالت عدداً من القيادات والأكاديميين والإعلاميين ونشطاء حقوق الإنسان وشخصيات اعتبارية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير