نقل الاسير وريدات لمستشفى الرملة بحالة خطرة جدا

19.07.2011 11:19 AM

رام الله- وطن- قال نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الثلاثاء، أن إدارة سجن عسقلان نقلت الأسير عاطف وريدات (45 عاما) إلى مستشفى سجن الرملة لخطورة حالته الصحية، وهو مقيد اليدين والقدمين.

وبدأ الأسير وريدات اضرابا عن الطعام منذ الثاني عشر من الشهر الماضي، احتجاجا على سياسة الإهمال الطبي واستخدام القمع المتواصل بحقه من قبل إدارة السجون، والمستمرة منذ اعتقاله قبل نحو 10 سنوات، وهو يعاني من أمراض عدة، منها: القلب، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، وبحاجة إلى إجراء عملية قلب مفتوح منذ أكثر من عام.

 وحمل رئيس نادي الأسير قدورة فارس، في بيان صحافي، إدارة السجون المسؤولية عن حياة الأسير وريدات، معتبرا استمرار تجاهل إدارة السجون لمطالبه الإنسانية بانه تاكيد على نوايا الاحتلال قتل الأسرى والمرضى وعدم تقديم العلاج لهم.

ويعتبر الأسير وريدات من قيادات الحركة الأسيرة، حيث اعتقل عام 1982 وهو في سن السادسة عشر، وحكم عليه بالسجن 11 عاما قضاها جميعها إلى أن أطلق سراحه عام 1993، وكان في حالة صحية سيئة جدا بسبب مرض القلب الذي عانى منه خلال اعتقاله وسياسة الإهمال الطبي المتواصلة بحقه، ومع بداية انتفاضة الأقصى تعرض الأسير وريدات للمطاردة لنحو سنتين متواصلتين واعتقل بتاريخ 3/5/2002، وحكم عليه بالسجن لمدة 11 عاما و3 أشه36ر، حيث لا يزال يقبع في سجون الاحتلال متنقلا من سجن لآخر.

وكانت إدارة سجن عسقلان، قد فرضت على الأسير وريدات جملة من العقوبات للضغط عليه لإجباره على فك إضرابه المفتوح عن الطعام، وقامت بعزله في زنزانة انفرادية في ظروف مأساوية وصعبة جدا رغم معرفة الإدارة بوضعه الصحي الخطير جدا .

وقال النادي، نقلا عن محاميه، إن أربعة أسرى أعلنوا إضرابهم المفتوح عن الطعام تضامنا مع الأسيرين وريدات ويوسف سكافي.

وأوضح أن أحد محاميه زار الأسير وريدات ونقل ما شاهده عن حالته الصحية، قائلا إن الأسير وريدات "حضر إلى غرفة الزيارة وهو يتكئ على زميلين له، معتمدا عليهما في السير، مكبل اليدين والقدمين رغم وضعه الصحي السيئ، وبدأ الحديث بصوت منخفض جدا لأنه لا يستطيع رفع صوته بسبب حالته الصحية، وتحدث معي عن رحلته مع الإضراب وكيف تقوم الإدارة بالضغط عليه وفرض العقوبات المتتالية ضده".

وأضاف محامي نادي الأسير أن "وريدات ضعيف البنية، وفقد من وزنه 20 كيلوغراما، وازدادت المشاكل الصحية لديه من ألم في المعدة، والضغط، والسكري، وباتت معدته ترفض أي شيء وهو دائم التقيؤ، حيث يتقيأ دما ممزوجا بسائل أصفر، وتتكرر هذه الحالة معه أربع مرات يوميا، ويصاب بعدها مباشرة بحالة أشبه بالهذيان والدوران، ولا يتمكن من الوقوف أو الجلوس إلا بمساعدة زملائ".

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير